التصويت
ابحث في الموقع
شاركنا في صفحتنا
شخصية من بغديدا
اخترنا لكم
اخر الصوتيات
عدد زوار الموقع
مركز المقالات / مقالات / الطالبة المتفوقة رغد برجو: أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية


الطالبة المتفوقة رغد برجو: أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية
November 22, 2013, 5:34 pm
متفوقون من بلدتي

الطالبة المتفوقة رغد برجو:
أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

لقاء أجراه: فراس حيصا
نشر اللقاء في جريدة (صوت بخديدا) العدد (115) تشرين الاول 2013


رغد فارس سعيد سليمان برجو، من مواليد 23 حزيران 1995 في الموصل. تخرجتْ من الصف السادس العلمي/ إعدادية مريم العذراء للبنات للعام الدراسي (2012- 2013). وأحرزتْ المرتبة الأولى في الإعدادية. فتاة هادئة وذكية لها القدرة على تحمل المسؤولية والتحدي لتحقيق الأفضل. ولديها مستوى تفكير ناضج حيث تعتمد على نفسها وتساعد الآخرين وتحرص أن تكون متفوقة دائماً. هواياتها الاستماع إلى الموسيقى الهادئة وتعلم لغات جديدة والاطلاع على كل ما يخص التكنولوجيا. التقيناها ضمن سلسلة لقاءات جريدتنا بالطلبة المتفوقين فدار بيننا هذا اللقاء:-

• بعد التهنئة بهذا التفوق، كم هو المعدل الذي حصلتِ عليه؟
حصلتُ على معدل (98.33%)، وأحرزتُ المرتبة الثالثة على مستوى مدارس قره قوش بالدراسة الإعدادية/ الفرع العلمي. لم أتوقع هذه المرتبة وإنما كنتُ أتوقع مرتبة أكثر تقدماً ومعدل أعلى، والحمد لله أنا راضية على كل شيء. أما المعدل الذي حصلتُ عليه في امتحانات نصف السنة هو (98.33%). وفي السعي السنوي حصلتُ على معدل (98%).

• بعد حصولك على معدل (98.33%). ما الكلية التي ترغبين الدراسة فيها. ولماذا؟
أرغب بالدراسة في كلية الطب لأنها مهنة إنسانية وسامية، ومن خلالها استطيع خدمة وطني لأنني سأجد نفسي في المكان المناسب.

• متى بدأ مشوارك بالتفوق. ومن شجعك لمواصلة دراستكِ بتفوق وتميز؟
بدأ مشواري بالتفوق من الصف الأول الابتدائي حيثُ زرعتُ التفوق في كياني وأخذ ينمو و يزدهر شيئاً فشيئاً حتى أبصرتُ فرح الحصول على المعدل الذي يؤهلني للقبول في كلية الطب. عائلتي لها الدور الأكثر أهمية في تشجيعي منذ الصغر للحصول على مراتب متقدمة في المستقبل فضلاً عن صديقاتي وجميع الكوادر التدريسية للمدارس التي درستُ فيها.

• كيف كان برنامجك التحضيري كل يوم وهل كنتِ تفضلين السهر أم النهوض مبكراً؟
كان لي برنامجاً دراسياً منظماً حيث كنتُ أحرصُ على متابعة وتحضير الواجبات اليومية وعدم تراكمها. كنتُ أفضل النهوض مبكراً.

• بعد حصولك على هذه النتيجة، من قدم لك أول تهنئة بالمناسبة؟
أول من قدم لي التهنئة هي الست أمل عزو بطرس مديرة إعدادية مريم العذراء للبنات عندما اتصلتْ بي لتفرحني بهذا المعدل.

• منذ متى وأنتِ تدرسين في إعدادية مريم العذراء، ولماذا اخترت الدراسة فيها. وما هو رأيكِ بإدارتها وهيئتها التدريسية؟
بعد تخرجي من المرحلة المتوسطة التحقتُ بإعدادية مريم العذراء للبنات لكونها في نفس المبنى وكنتُ واثقة من أنها تسير على النهج نفسه من التقدم والنجاح الذي أبصرته في متوسطة الحمدانية للبنات. إدارة إعدادية مريم العذراء للبنات إدارة كفوءة ومنظمة وتسعى إلى التميز دائماً وتساعد طالباتها في الحصول على المراتب العلمية والتربوية العالية، أما هيئتها التدريسية فهن باقة ورد جميلة تفوح منها رائحة التفوق والتميز .

• ما المدارس التي درستِ فيها. وما النتائج التي حصلتِ عليها؟
درستُ الابتدائية في مدرسة التهذيب المختلطة التابعة لكنيسة الطاهرة بالموصل، وفي الصف السادس الابتدائي حصلتُ على معدل (99%). ثم في متوسطة الحمدانية للبنات، وفي الصفين الأول والثاني المتوسطين أعفيتُ من الامتحانات النهائية وحصلتُ على المرتبة الأولى في المتوسطة، أما في الصف الثالث المتوسط حصلتُ على معدل (95.14%). ثم كملتُ دراستي في إعدادية مريم العذراء للبنات، وفي الصفين الرابع والخامس العلميين أعفيتُ من الامتحانات النهائية وأحرزتُ المرتبة الأولى في الإعدادية. جميع المدارس التي درستُ فيها لها وقع خاص ومتميز على قلبي.

• عادة ما تشكل مادة اللغة العربية عائقاً للطلبة، فكم هي الدرجة التي حصلت عليها في مادة اللغة العربية؟
لم تكن مادة اللغة العربية عائقاً لتحقيق هدفي على الرغم من أنها كانت أقل درجة حصلتُ عليها في الامتحان الوزاري (94%)، ولم أكن أتوقع هذه الدرجة على ضوء إجاباتي الدقيقة في الامتحان.

• ما مدى علاقتك بزميلاتك المتفوقات في الإعدادية، وهل تتباحثين معهن لحل مسألة ما أو سؤال صعب؟
علاقتي بزميلاتي المتفوقات تسودها الألفة، المحبة، الاحترام المتبادل والمنافسة الشريفة. نعم كنتُ أتباحث معهن لحل مسألة ما أو سؤال صعب.

• من هي أقرب الصديقات إليكِ وهل تبوحين لها بإسرارك؟
جميع صديقاتي قريبات إلى قلبي وعزيزات عليََّ كثيراً، وسأذكر منهن صديقتي سارة باسم جحولا. نعم أبوح لها بأسراري.

• ما أفضل نتيجة حصلتِ عليه خلال مشواركِ الدراسي؟
أفضل نتيجة حصلتُ عليها في الصف الخامس الابتدائي حيث حصلتُ على معدل (100%). وأقل معدل في الصف الثالث المتوسط حيثُ حصلتُ على معدل (95.14%).


• ما تطلعاتك للمستقبل وهل لديك الرغبة في أكمال دراستك خارج القطر؟
أتطلع إلى أن أكون طبيبة ناجحة في المستقبل وأن أحصل على شهادة البورد في طب السونار. نعم لديَّ الرغبة في إكمال دراستي خارج القطر.

• كيف تقارني بين وضعك الدراسي عندما كنت في الموصل ووضعك حالياً؟
لا فرق عندي سواء كانت دراستي في الموصل أو في قره قوش، المهم إرادتي وعزيمتي لتحقيق هدفي من خلال تعاوني مع الكادر التدريسي وأداء واجباتي اليومية.

• ما وظيفة والدكِ ووالدتكِ. وهل لهما دور في تميزك؟
والدي خريج كلية القانون يعمل حالياً في شركة أهلية، ووالدتي خريجة كلية العلوم/ قسم الكيمياء حالياً موظفة. نعم جميع أفراد أسرتي لهم الدور المهم في تميزي من خلال تشجيعهم لي وإشرافهم على دراستي وتوفيرهم لي كل ما أحتاجه من مستلزمات دراسية و غيرها.

• هل لك أن تحدثي القراء عن شقيقتيك (فرح ونور)؟
شقيقتي الكبرى فرح هي ليست شقيقتي فقط بل هي صديقتي التي أحبها وأحترمها, شجعتني كثيراً وكانت تقف إلى جانبي لكي أحقق حلمي، وعندما تخرجتْ من الصف السادس العلمي حصلتْ على معدل أهلها للقبول في كلية الهندسة التقنية، لكن بسبب الظروف الأمنية في الموصل اختارتْ أن تدرس في كلية التربية- الحمدانية/ قسم علوم الحاسبات. حالياً طالبة في المرحلة الثالثة وقد أحرزت المرتبة الأولى على القسم في المرحلتين الأولى والثانية بتقدير امتياز. تطمح في الحصول على شهادة الماجستير والدكتوراه. أما شقيقتي الصغرى نور هي بسمة بيتنا وقريبة إلى قلبي وقد شجعتني كثيراً لتحقيق هدفي وهي أيضاً من المتفوقات منذ أن كانت طفلة حيث أحرزتْ المرتبة الأولى في الصف السادس الابتدائي/ مدرسة الطاهرة للبنات. وفي الصف الخامس العلمي اكتسبتْ حق الإعفاء الكلي من الامتحانات النهائية. حالياً طالبة في الصف السادس العلمي تطمح إلى التميز والتفوق لكي تحقق كل أهدافها.

• موقف مُحزن صادفك خلال دراستكِ؟
من المواقف الأكثر إزعاجاً و ألماً بالنسبة لي هي حادثة مذبحة كنيسة سيدة النجاة التي استشهد فيها الشقيقان عبدالله ووامق أولاد عمتي وأيوب ابن عمتي الأخرى.

• ماذا تعني لك هذه الكلمات: (التفوق، الموصل، العائلة، الموسيقى، النفاق، المال، الدموع، الصديقة الوفية، الخيال، الصمت، الثقة بالنفس، الذكريات)؟
- التفوق: ثمرة جهودي.
- الموصل: الطفولة ومدينتي الحبيبة.
- العائلة: الحب والدفء والحنان.
- الموسيقى: لغة الشعوب.
- النفاق: الدخان الأسود.
- المال: وسيلة وليس غاية.
- الدموع: نبع الإحساس.
- الصديقة الوفية : مرآتي الصادقة.
- الخيال: غيمة ممطرة بالأحلام.
- الصمت: حوار هادئ بين العقل والروح .
- الثقة بالنفس: حافز على التحدي ودليل على الشخصية القوية.
- الذكريات: صور أعلقها في شغاف قلبي.

• بما أنك من المتفوقات ماذا يعني لك الانترنت؟
الانترنت عالم افتراضي لكن طريقتي في استخدامه هي ربطه مع واقعي ومن خلاله أتواصل مع أقاربي وأصدقائي الذين أعرفهم جيداً وكذلك للتسلية والاستفادة منه من خلال الاطلاع على التكنولوجيا والتقدم.

• أمنية تحققت وأخرى تتمنين أن تتحقق؟
أمنيتي التي تحققتْ هي حصولي على معدل يؤهلني للقبول في كلية الطب العام والحمد لله كنتُ موفقة دائماً. أتمنى أن أصبح طبيبة ناجحة وأحصل على شهادة البورد في طب السونار.

• مقولة أو حكمة تؤمنين بها؟
(التعلم في الصغر كالنقش على الحجر).

• ما هو رأيكِ بالهجرة؟
أحب تراب الوطن.

• ما رأيكِ بجريدة (صوت بخديدا) وهي تسلط الضوء على الطلبة المتفوقين في مدارس قره قوش؟
مبادرة جميلة وخلاقة تنمي روح الاجتهاد والمثابرة والمنافسة للحصول على مراتب متقدمة، كما وتزرع الزهو والنجاح في قلوب ومشاعر الطلبة وذويهم.

• كلمة أخيرة؟
أشكر ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء وجميع القديسين وخاصة القديسة ريتا شفيعة الأمور المستحيلة، كما أشكر كل من ساهم في تحقيق هدفي من عائلتي وإدارة مدرستي الحبيبة (إعدادية مريم العذراء للبنات) وهيئتها التدريسية الأكفاء، وأيضاً أشكر أسرة تحرير جريدة (صوت بخديدا) وكادرها ولقرائها ولأهلنا الأعزاء في بخديدا، مع تمنياتنا للجميع بالموفقية والنجاح.


الكاتب: لقاء أجراه: فراس حيصا
تعليقات الزوار
اسمك:
يجب ادخال اسم مستعار
بريدك الالكتروني:
يجب ادخال بريدك الالكتروني.يرجى ادخال بريد الكتروني صحيح.
محتوى التعليق:
يجب ادخال تعليقك.تعليقك قصير جداً.
 
اعلانات
مجلة نواطير



Powered by Professional For Web Services - بدعم من بروفشنال لخدمات المواقع